بكرمي الخاتوووووني الأسطوري ، سأسمح لكم بتصفح التي هي .. مدونتي
أرجو لكم وقتاً ممتعاً

الأربعاء، 9 يوليو، 2008

بين السما و الكاع

اليوم صارت بيَّ سواية يا اخوان، لو تشوفون خيتكم اليوم جان وكعتوا من الضحك (حيل بيكم)

هم ده نحضر لعزيمة كالعادة، بس هالمرة أكو بيها نسوان، و اشتغل لف الدولمة و الدجاج بالفرن و الحلويات و اللازانيا (مو أقولكم إحنا طبقة استوقراطية؟ بكيفكم عاد تصدكون لو ما تصدكون)..
فأمي و انطلاقاً من نظرية (أكو نسوان هالمرة) لازم يكون كل شي عدل و أحسن ما يكون:
هو صحيح كلهم صغار و توهم متزوجات بس بيهم الحجية سليمة مرة جبيرة خاف تنق ع الأكل لو تنق على شغلات ثانية
رغم الحجية سليمة للعلم مرة فقيرة خطية لا بيها لا عليها، يعني ما تحجي ع الواحد بوجهه، بس من ورا ظهره.
بس أمي تكبر الشغلات براسها بساع..

فانطلاقاً من هذي (النظرية) أمي (نظرت) للثريات مال الصالة و الظاهر ما عجبها الوضع:
خاتون، هذي ثريا شوية عليها تراب، شكلها من جوه يراد لها تنظيف
و ثرياتهم لمن لا يعرف ثرياتهم مو مثل العدنا بالعراق، هنا صايرة مثل مجموعة مواعين حلوقهن فوك و لازم الواحد ينزل ماعون ماعون و ينظفه و يرجعه..
أما آني ففي هذه الأثناء كنت أمر بلحظات خاصة (فاكة حلقي ع الكارتون)
أي يمكن
يراد لها تنظيف، يعني لما يجون و يقعدون رح يشوفوها خاف عيب
لا منو قال يشوفوها؟ شكو بيها.. عادي
لج إنتي كله عندج عادي عادي، و لج الناس لساناتهم هالطول، بس خوفي ما حد ياخذج و تضلين على قلبي
أوووي، يعني لازم أسمع هالحجي اللي يبط القلب؟؟
و آني جنت عارفة شحتكول ورا هالكلمة (يا رب أمي ما تقولها ياااا رب):
يلا روحي جيبي الدرج يا خاتونة و صعدي نزلي لنا اياها
ها قالتها!!

و آني عاد بريستيجي ما يسمح لي.. شنو؟؟ آني ؟! آني مو غيري أسعد درج و أنزل أشياءات توسخ إيدي الناعمتين؟؟ إنتي سدك أمي بس آني هم.. خاتون.
.
.
.

طبعاً ما قلت لها هيج...

بيا وحدة ابدي؟
و جبت الدرج و صعدت

مو مال أعنفص هالمرة، لأن هي اليوم كل شي عصلك وياها، حتى البصل مال الدولمة حطيناه ع النار ما ده يستوي (هنا بصلهم مو مثل بصلنا) رغم الدجاج حطيناه شويونة بالفرن احترك.. و لهذا السبب، ما ظل واحد بالمطبخ ما ترزل
ومثل ما تدرون.. فقرة الرزالة هذي أهم سبب في امتناعي عن العنفصة
فأمي لمن لا يعرف أمي، صحيح شكلها نازوكية و تمشي ع الأتكيت و تحجي على كيفها بس كللللش عصبية، كله عدها غلط و عيب و ما يصير و يبدي الصياح و خصوصاً لما تصير عزيمة (و احنا كل جم يوم عزيمة)
شكو بيها؟ نطهر الثريا من العناصر الإرهابية الفاسدة اللي رح تتسبب ببساميرمن الحجية، و يمكن قذائف من نوع آر بي جي ..
شفت نفسي أتسلق الدرج و الثريا فوقايه، و حاولت أفك الماعون فريت فريت فريت لــــــــــــــــحد ما انكسرت إيديَّ
بس وصل آخر شي ما ده يطلع ..حاولت أرجعه، هالمرة القاعدة مالها انملصت، و آني ما ده أشوف شي، شلون حرجعها؟؟
شون ورطة هاي!
هسة جمالة إذا أتركها تنكسر على راسي و آني كله و لا راسي (إهيء إهيء)
أخذت نفساً عميقاً

مامااااااااااا

فهرعت أمي حتى تشوف شبيها أم البريستيج، و شفت نفسي تحت ضغوط إقليمية و دولية من أجل إنه أسولف لها ع القصة اللي سولفت لكم اياها، فبدأت أمي بإطلاق القذائف العشوائية (قصدي الرزائل العشوائية)على أخواني ..أما أختي فكان نصيبها كفخة عشوائية على راسها
مثل ما تقولون: فشلت مفاوضات السلام اللي آني أصلاً صعدت علمودها ..
و ها أنا معلقة بين الأرض و السماء أنتظر مصيراً مجهولاً..

قمت أدردم ويا نفسي بحرقة (و هل تفيد الدردمة؟):
موو هسة قلنا ما رح يحجووون!
شنو ولج؟
لا ماكو شي، بس إيدي حتتكسر إهيء إهيء
هاي ليش كل من يسوي شي بنية حسنة يصير هيجي بيه؟؟ يا وسفة ع الدنيا و أهل الدنيا و على كل من عافني معلقة بين السما و الكاع (قصدي بين السكف و الكاع)
.
.
.
ثاني يوم جتي هالنوب على أبوية، وهو دك على صدره علساس حيجرمها..

اللقطة التالية.. أبي معلقاً بين السماء و الأرض:
أرد أفتهم بس .. الناس جاية تسولف، شعليها بالثريا مالتج؟؟
بس مو بيها طبع أصابع
و إذا بيها طبع أصابع؟؟ يعني هم جايين ده يتفرجون على طبع الأصابع لو جايين يسولفون؟؟ جان خليتيها و ها هي شيصير يصير

ضحكت مع نفسي ضحكة خبيثة لأني بذكائي أعرف إذا ما ضحكتها ويا نفسي فسيصيبني ما أصاب أخواني
هذا اللي ما يسمع كلام الأصغر منه، من بابا يقول شي يمشي
بس الخاتون بعدها زعطوطة و ما حد حياخذها و حتظل على قلب أمها
مو هيجي حجية؟

هناك 8 تعليقات:

Abu Al-Hasan يقول...

خاتون طبعا انطرحت من الضحك هلمرة الكل سمعني وخليتهم يقروهة بس المشكلة انهم كلهم فرنسيين فمثل الاطرش بالزفة حتى شرح ما عرفت اشرحلهم يعني شنو (اعنفص)مثلا او (انملصت)، وصدك هاي السوالف مال تنظيف وترتيب ما تجي الا وكت العزيمة عبالك احنة اهل البيت ما نستاهل الترتيب والتنظيف والاكل الطيب او بالاحرى احنة يعتبرونة مكبرة(ما نرجع شي) كلشي ناكل طيب ناكل ومو طيب ناكل. يمعودة لا تتاخرين علينة يومية اكتبي شي ترة مكروف كلبنة (ولو اني بس مدونتي تكرف كلب عشيرة)

الخاتون يقول...

أي و الله أبو الحسن، ودي يوميااكتب بس لازم الواحد يراعي الوكت..

اما باقي كلامك فآني حسوي روحي ما قريته أولاً علمود المرة (و إنت تعرف لما المرة تعرف إنت شكايل شحيصير)
و ثانياً علمود ما أكول لأصدقائي بتنظيم القاعدة إنه أبو الحسن كاعد يشتغل مع الكفار و المرتدين، خطية خاف تنعلس.

و بالأخير تقبل تحياتي و هلا بيك بأي وكت..

Abu Al-Hasan يقول...

خاتون يمعودة ترة بعدني" بجة" وتعني باللغة الهندية اللي اكيد تعرفيهة بحكم وجودج بالامارات تعني صغيروني، فماكو لا حسن ولا ام حسن(اذا عندج عاروس الي فما عندي مانع لكن لازم تكون افكارهة حقنوية"صفة من حقنة بحسب مختار الصحاح" مثلي، و اني ترة توني اتخرجت من الكلية بس حقج لانه شوية كتاباتي توحي بانه اني شايب مكرسع، وحسن ليس اكثر عن كنية اسمي علي اللي المتعارف عنها انه " ابو حسين" لكن وبسبب حبي للتنبيش التاريخي حبيت اصحح الموضوع واسويه " ابو حسن او ابو الحسن" لانه سيدنا الحسن اكبر عمرا من سيدنا الحسين عليهما السلام وممنون وسلام الى العلاسة

*الخاتــــIraqi Ladyـــووون* يقول...

أفحمتني يا أبو الحسن، آني ما جنت أعرف هيجي يدلعوك شمدريني؟ على كولتك مدونتك مال واحد شايب و إسمك مال واحد مو بس متزوج.. متزوج و عنده حسن و وراه حسين..

تقبل تحياتي

نزار فوزي يقول...

صباح الخير اذا كان صباحا
لن تقدري ( مهما حاولت ) مقدار السعادة التي غمرتني عندما قرأت رسالتك التي ملئتني بشعور الفخر او الزهو الذي كنت سافقدة قريبا ،بعد المصاعب والعقبات التي واجهتها واواجهها يوميا هنا في عراق الانفجارات
لايسعني الا ان انحني لك شكرا وتقديرا
واتمنى من الله ان يوفقك في حياتك بشكل كامل
كان لي الشرف في التعرف اليك
تحياتي
اخوك دوما وليس يوما
نزار فوزي

زهرة الراوي يقول...

أويلي عليج ! وأحلى شي عددتي بالضبط الأصناف اللي نسويها احنا بالعزايم - يبدو كل العراقين اللي بالإمارات يطبخون نفس الشي - وتحديداً اللزانيا لأنها اختصاصي ، والناس تجي من أنحاء البلاد حتى ياكلون اللزانيا مالتي خخخخخخخ
خليت ماما تقرأ القصة ، وجان تباوع على ضوء الفوسفات اليتيم في الغرفة وقالت : أقولج ما ينراد له تنظيف ؟؟ ههههههههههههههه لو أدري ما خليتها تقرأ :)

*الخاتــــIraqi Ladyـــووون* يقول...

الله يستر، يمعودة لا تقبلين تنظفيها تره حالج يصير مثل حالي..
الله ع اللازانيا أموووووووت عليها، لازم أضوكها من إيدج فد يوووم ;)

زهرة الراوي يقول...

من عيوني .. تفضلي يمنا وهلا بيج :)