بكرمي الخاتوووووني الأسطوري ، سأسمح لكم بتصفح التي هي .. مدونتي
أرجو لكم وقتاً ممتعاً

الأربعاء، 25 نوفمبر، 2009

إلى صديقي العزيز البرجوازي



أولاً أحب أشكر البرجوازي على مشاعره الطيبة و سؤاله عني، و الأغنية الحزينة اللي ما فاهمة منها شي و اللي تعبته و هو كاعد يترجم، شنو هاي رح ابجي على روحي، لا جديات الدمعة بعيني هسة..
أما مشكلة غيابي، و (دعوني أسميها مشكلة) فخلوني أفضفض لكم..
مشكلتي في الحياة إنني كلش مزاجية، و هذا ما يجعلني أهتم جداً بأمر معين و لفترة، و بعدها أبتعد عنه و حتى أحس بالتضايق من متابعته.
مزاجيتي و ضعف متابعتي لبعض الأمور في الحياة متعبتني يا جماعة، و يا ريت أي واحد يلقالي جارة بيها لأن محاولاتي الشخصية باءت بالفشل، حتى إنني ما كنت رح أكتب هذا الموضوع لولا أن نبهتني من فترة قريبة مصادر خاصة تابعة لجماعة حجية سليمة إنه البرجوازي علق على ما قلته في مقال، و اكتشفت إنه المقال صاير له مدة طويلة..

أنا يسرني أيضاً يا برجوازي أن يكون هذا النقاش بيننا فهو فرصة تفتح أمامنا و أمام قراءنا أفقاً واسعاً لرؤية الأمور من وجهات نظر مختلفة، و أعتذر مقدماً عن الرد الطويل جداً رغم محاولتي الإختصار منه قدر الإمكان..

http://birjwazi.blogspot.com/2009/08/blog-post_20.html

أول نقطة بالنسبة لبعض الفتاوى التي ذكرتها فخليني بالله أسألك سؤال..
خل نكول إنت لا سمح الله تمرضت (الله يبعد عنا و عنك كل سوء) ، و إنت عندك كتب طبية و بالتالي خلفية عن الطب ، لكن هل رح يغنيك هذا عن إنه تروح للطبيب و ينطيك وصفة؟
و إذا رحت للطبيب، هل رح تختار أي طبيب متوفر؟ لو تدور على الطبيب الزين اللي يفهمك شنو مرضك و ينطيك الوصفة اللي بناءً على تحليله رح تشفيك ؟
أكيد حتدور على الطبيب الزين، فإنت بالنهاية تريد تحس بالإرتياح و بالتخلص من المرض و قلق المرض.

و هسة إنت عندك القرآن و عندك السنة و عندك عنهن فكرة تمام؟ لكن عندك سؤال معين أو شك معين حول أي موضوع من المواضيع، تحل الموضوع بنفسك؟
و إن جنت حتسأل شيخ، فهل تسأل أي شيخ متوفر؟ أم شيخ له مكانته العلمية و تقيس من فتواه مدى التطابق مع ما لديك من خلفية عن الكتاب و السنة و يقنعك بما لديه من دلائل عقلية و نقلية؟


ما رأيك أن تجرب تصور أمور الفتوى كما أتصورها أنا شخصياً؟ جرب و لن تخسر:

الأمر الأول: الشريعة وجدت لرسم الخط العام أو المنهاج الذي يجب أن يسير عليه المسلمون، أما المسلمون فعليهم أن يقوموا على ضوء هذا المنهج بالاختيارات الشخصية في حياتهم.. فالمفتي يجمع المعطيات المتاحة، و يستخدم مصادر التشريع الإسلامي و مقاصد الشريعة الإسلامية و على ضوءهما يفتي بما يراه ملائماً.

الأمر الثاني: مصادر التشريع في الإسلام ليست الكتاب و السنة فقط، بل هناك الإجماع و القياس و الإستحسان و غيرها، فلا تتصور من منظور ماركس إنَّ الشريعة مجموعة من القوانين الموضوعة المفروضة على الناس دون أن يكون لهم أي دور في صياغتها، و أنَّ عليهم تطبيقها فقط كي لا يكونوا محل احتقار من المجتمع، بل إنَّ أي رأي أو نقد بناء مرحب به و مسموع في المجتمع المسلم، و الإجماع أو الشورى أو الديمقراطية (كما هي التسمية الحديثة) هو المنهج الذي مشى عليه الرسول (عليه الصلاة و السلام) في اتخاذ القرارات، حتى إنَّ الأذان للصلاة كان باستشارة أخذ بها من أحد الصحابة و أقرها المسلمون إلى يومنا هذا..

الأمر الثالث: الشريعة لم تفرض على أحدِ شيئاً " لا إكراه في الدين" و " لكم دينكم و لي دين" فلك أن تلتزم بما شرع الله أو لا تلتزم، و الدليل إنَّ الله تعالى الذي حدد الشرع جعل للإنسان حرية الإختيار في تصرفاته، و لو شاء لما جعل للبشر حرية الإختيار.. فما يلتزم به الإنسان من حدود الله فهو ينفع نفسه فقط، و ما يختاره من غير ذلك فهو من يتحمل عواقبه، و ثق إنه لو هلكت الشريعة و علماء الشريعة و المسلمون و من في الأرض جميعاً، لن ينقص ذلك من ملك الله عز وجل من شيء..

الأمر الرابع: الفقه الإسلامي من (العلوم) الحية، و رجل الدين نسميه (عالماً) لأنه درس تلك العلوم، و يحصل على الماستر و على الدكتوراه مثلما يحصل كل العلماء في شتى المجالات على شهاداتهم. و من أسباب حياة هذا العلم اختلاف علماءه على كثير من الأمور، و اختلاف فتواهم حسب الزمان و المكان، و هذه نقطة تحسب للإسلام لا عليه..

الأمر الخامس : بالنسبة لي فإنني أتعامل مع الفتوى مثلما أتعامل مع الوصفات الطبية أو مع النظريات الطبية، فالنظرية الطبية تستند على أسس علمية و لكن ليس بالضرورة استحالة أن يأتي فيما بعد من ينقضها على أسس علمية أيضاً، إلا إنَّ هذا لا يجعلني أنتقص من صاحب النظرية الخاطئة، فأنا أكن له العرفان لمجهوده.
و لذلك لا أستهجن أن يصيب العالم أو الفقيه أجرُ على اجتهاده حتى و لو ثبت عدم جدواه أو عدم توافقه مع مقصد من مقاصد الشريعة.
أعطيك مثالاًُ آخر، ألا يحدث أن تغير بعض الدول قوانينها لتلائم وضعاً أو ظرفا مستجدًا؟ فلم سأتصور الأمر على إنه تخبط و تقصير عندما يصل للفتوى؟؟
العلماء هم بشر مثل بقية البشر، يصيبون و يخطئون، منهم الطيب و منهم الخبيث، منهم المنافق و منهم المؤمن، و هم بشخصيات مختلفة مثل بقية البشر.
و لذلك ليس من المنطقي أيضاً ضرورة إعطاء رجال الدين الحق بالزعامة علينا، فالزعيم هو ولي الأمر، و ولي الأمر هو شخص تتوفر فيه مؤهلات القيادة و يختاره أهل البلاد بالمبايعة أو (الإنتخابات) كما تسمى حالياً، و ليس شخص يأتي على رأس ميليشيا و يريد أن يفرض نفسه حاكماً (تكاد لا تجد منهم أصلاً من درس الشريعة)

الأمر السادس: هناك بعض الفتاوى التي أستطيع تسميتها بـ (المتخلفة) و حتى (مضحكة) و التي تصدر من (علماء) إما عندهم قلة علم أو قلة ورع، و بعضها قد أتيت بها في مقالك.. و بدأت مع الأسف تنتشر كثيراً في زماننا و لأسباب لا أكاد أجزم بها، هذه طبعاً لا مجال للنقاش فيها لأنها لا
تستند على دليل و رأي أي إنسان عاقل واضح فيها..

بالنسبة لتحليل ماركس للدين، فأنا لا أستطيع أن أقول بأنَّ الرجل مخطيء، فهو كما يبدو يصف الأمور كما يراها من منظوره، فمن الواضح بأنَّه ليس في حياة هذا الرجل أي شكل من التدين.
هناك من البشر من يكون الدين جزء مهم من حياته لأنه تربى على ذلك و مقتنع في وجدانه بذلك، و هناك من لا يكون الدين جزء من حياته لأنه إما لم يتربى عليه أو لأنه يريد الثورة على مثل هذه الأمور لأسباب مختلفة، رغم إنهما بالنهاية لهما النزعة ذاتها إلى اعتناق معتقد أو فكرة، و الدليل إنَّ لدى الفريقين ما يجاهد في توصيله للناس، لا أستطيع أن أقول إنَّ أياً من الفريقين مخطيء، كيف؟
لنفرض إنني إنسانة معروفة بصدقي، و إني مثلاً قد رأيت أسداً في حديقة المنزل، فجئت إليك و أخبرتك بما رأيت فأمامك خياران :
إما أن تصدقني فتكون قد آمنت بي
و إما أن لا تصدقني حتى تراه بنفسك، فإن رأيته فلا مجال للإيمان هنا
أنت حر في اختيار ردة الفعل، و إن أخطأت فستكون مخطئاً في حق نفسك فقط، خصوصاً إن حدث و أكلك ذلك الأسد!! (الله يحفظنا جميعاً)

لماذا ترى عيباً في إنذار الناس من عقاب الله تعالى و يوم القيامة؟ ألا تقوم الكثير من الدول بتطبيق العقوبات على الخارجين عن القانون و المجرمين؟ حياة المسلم حياة لها هدف و طريق واضح، فهو يعرف لم هو موجود في هذا العالم و ما ينبغي عليه القيام به، و يتحمل المسؤولية الكاملة عن العواقب، ثمَّ إنًَ الشريعة لم تحرم حراماً يصعب على المسلم تجنبه، بل في بعض الحالات يكون الحرام حلالاً إذا كان ضرورياً للحفاظ على إحدى الضرورات الخمسة التي حددتها الشريعة..

بعدين يا أخي لو هي العلمانية فكرة ناجحة، كان رح يبين بالتطبيق.. أي مو صار لكم 200 سنة ده تطبقون بيها كل شي ما شفنا و لا أتوقع حنشوف
يعني مثل واحد ماخذ مفتاح بيت الجيران و يصر على إنه مادام فتح باب الجيران معناها يكدر يفتح بابه، وصاير له 200 سنة يدخل بهالمفتاح بهالقفل، و المفتاح مو راضي يدخل، شنو المانع يجرب مفتاح بيته هو (يمكن) يدخل؟
زين مو عمو ماركس كال إنه كل معتقد لازم يكون مبني على التجربة؟ العلمانية أخذت فرصتها بالتجربة بما يكفي في بلادنا، و اتصور الوقت الآن مناسب لتجربة شيء آخر و بسرعة أحسن ما تلحكنا 100 سنة جديدة و يصيرن 300.

مو هو يا برجوازي مقابل الأمثلة على الجرائم التي بإسم الدين اللي ذكرتها حضرتك، هناك جرائم و حروب هدفها الأول المصالح المادية، مثل كثير من جرائم الدول الإستعمارية الغربية و غيرها من الحروب و اللي أقربها طبعاً حرب العراق، و الدول التي سببتها تدعي تطبيق العلمانية في حكمها.
و من المعروف دورها الخبيث المباشر و غير المباشر في تأجيج الفتنة الطائفية بين أبناء الرافدين و ظهور الجماعات المتطرفة التي أميل في كثير من الأحيان إلى اتهامها بالعمالة لتلك الدول العلمانية، و الدليل إنه قبل دخول هذه القوات لم يكن هناك ميليشيات من أي نوع و لم تكن هناك فتن طائفية، صح لو آني غلطانة؟
أنتوا يعني خايفين من الحروب و الفتن الطائفية بسبب الدين؟ زين مو هي الحروب قايمة ما كاعدة باسم الدين و بغير إسم الدين، و صدكني ما رح يجي يوم على هذا العالم و يعيش هيجي بدون أي مشاكل، هاي هي سنة الكون منذ بدء الخليقة.


صدقني يا صديقي، اللي يريد يرتكب جريمة أو عمليات إرهابية رح يرتكبها مهما كانت ميوله الفكرية، و سيجد التسمية الملائمة ليبررها.
فمن الخطأ أن ننسب الجريمة للفكر أو للدين، و الدليل على كلامي إنَّه يكاد يخلو وجود أي عالم دين ضمن الجماعات الدينية المتطرفة (الإسلامية على الأقل)..

أنا أتصور إنَّه يجب أن تكتسب الحرب صفة مقدسة أخلاقية و هدف يسمو على الماديات التي تدور حولها الفلسفة العلمانية السائدة في العالم الآن لكي لا تتحول إلى جريمة..


أما بالنسبة للقضايا التي أثرتها حول الحجاب، فبس خليني أكولك شغلة قبل ما جاوبك.
هي بس نصيحة (خاتونية) أخوية: "صغرها تصغر كبرها تكبر"
شنو (الحجاب يخنق) و (يقهر) و هاي الحجايات الجبيرة؟
وعليش تقهر بروحك يا عيني؟ و شنو يعني إذا كالوا و إذا حجوا و إذا عبالهم؟ آني خايفة عليك، تره اللي يشيل هم العالم شتفكر يطك و يموت.. لا بعيد عنك ما تشوف شر.
إنت يا عزيزي أخذ الأمور ببساطة، و عيش متونس و خلينا إحنا (نخنق) بروحنا، و آني أوعدك ما حد رح يحملك مسؤولية موت النسوان اختناقاً لا دنيا و لا آخرة (و خصوصاً اللي يريد يخلص من مرته)

بدأت أخشى أن يدور الجدال فيما بعد عن جدوى تغطية الصدور لأنها ترمز للحنان، أو البطون لأنها ترمز للأمومة مثلاً

زين، هسة الجدلية تدور حول مسائل سأحاول تلخيصها:

الأولى: ليس هناك إجماع في المذاهب (الخمسة) على شكل الحجاب: حيرتني وياك يا برجوازي، فمرة أشوفك تميل للإجماع و مرة تعرض عنه.. عموماً مثل ما كلت لك، فإنَّ أغلب الفقهاء من المذاهب (الخمسة) اجمعوا على إنه لا يظهر إلا الوجه و الكفين، و هناك قلة منهم من أفتى بوجوب تغطية الوجه أيضاً، أما كم قطع الأقمشة التي تغطي الرأس و كم عدد التنانير و القمصان التي يجب ارتداؤها، فياعيني لا تدوخ نفسك بالحجي، المهم أن تتحقق شروط الحجاب و بسً..

الثانية: الحجاب يحجب العقل و يرمز للتزمت: هذه هي مشكلة من يتعامل مع الحجاب على إنه رمز ديني فيه شيفرات غامضة و ليس كزي مثل أي زي عادي، الحجاب يا برجوازي زي من الأزياء المحتشمة، و الدليل إنَّ من مرتدياته نساء صالحات و أخريات طالحات مثل البشر العاديين يعني، ليش يعني مصرين تحطوه بصورة الرمز؟؟
على كل حال، من خلال حديثي معك، و أنا إمرأة محجبة، هل ترى أي نقص في العقل أو تزمتاً؟ زين مو أكو رياجيل يلبسون شفقات على راسهم و منهم حتى شخصيات مشهورة غربية فشمعنى هم يعني ما حد كال عنهم متزمتين و ما عدهم عقل؟؟
طيب مو الخمر يحجب العقل و يسبب الكثير من الأضرار الصحية و الإجتماعية فلم لا تطالبون بمنع الخمر؟
إنت رجل تحترم العلم و لا تؤمن بالطلاسم و الخرافات، و أنا مثلك، و لذلك سأرحب بأي إثبات علمي بأنَّ تغطية الرأس تؤثر بشكل سلبي على التفكير..

الثالثة: الحجاب لا يمنع الشهوة الجنسية: كلامك فيه بعض الصحة، فالشهوة من شأن الإنسان نفسه أن يحاول كبحها، و أذكر هنا قصة إحدى صديقاتي المحجبات التي لاحظت أثناء مشيها في الشارع أو السوق أنَّ بعض الرجال يدققون في النظر إليها كثيراً، فاستشارت والدها حول جدوى تغطية وجهها، فأجابها ببساطة بأنه يرى إنَّ لباسها ملتزم بالشروط التي حددها الشرع، فبقي على هؤلاء أن يلتزموا بالشروط التي حددها لهم الشرع و هي بغض أبصارهم عما لا يرضون أن يطَّلع على مثله فيما عند أخواتهم و أمهاتم.
والأمثلة اللي كلتها عن الخليجيين مثلاً اللي يحبون النساء المنقبات لدرجة استخدامهن في النوادي الليلية، مو هوَّ من أخلاق المرأة المؤمنة يا برجوازي، أن لا تقوم بأي فعل يثير الرجال بداً بالحركات و انتهاءً بالصوت، و يجب على المؤمنين (رجالاً و نساءً) أن لا يذهبوا لمثل هذه الأماكن التي ترتكب فيها الكثير من التجاوزات الأخلاقية و الدينية.

الرابعة: الحجاب يعني إنَّ المرأة التي ترتديه مقهورة و تحت سلطة الرجال: المرأة المؤمنة الحرة تتحجب لأنها تلتزم بما فرضه عليها الشرع و ليس اتباعاً لهوى الرجال و أنا أستهجن و أرفض تصرف الرجل الذي يفرض على خطيبته أو حبيبته أو زوجته أن لا ترتدي الشيء الفلاني و ترتدي بدلاً منه الشيء الفلاني، المرأة كيان عاقل و حرة في اختيارها لما تلبس، و طالما إنك رضيت بها كما هي أول الأمر فلا يحق لك أن تتدخل في لباسها مثلما إنها لا تتدخل في لباسك، هذا من ناحية..

من ناحية أخرى، ألاحظ إنك تنظر للحجاب من وجهة نظر غربية، حتى إنني أشك أحياناً بأنك تعيش معنا في مجتمع إسلامي و تختلط بأناس من مختلف الأفكار و الإتجاهات داخل هذا المجتمع، أنا أعيش داخل مجتمع مسلم و لدي علاقات مع أناس من مختلف الأفكار و الميول.
صورة الغرب عن المرأة المسلمة إنها دائماً إمرأة مقهورة مجردة من حقوقها، و هذا ما تركز عليه الحملة الإعلامية الضخمة التي تقوم بها دول الغرب على العالم الإسلامي، يعني هي الصورة كالتالي:
كل إنسان منا لديه أخطاء في حياته،تمام؟ تخيل إنني جئت بشريط لحياتك فوضعت فيه كل مشاهد الأخطاء و الشر التي قمت بها منذ كنت صغيراً إلى اليوم، و لم أضع أي مشهد تظهر فيه تفعل شيئاً إيجابياً، ماذا ستكون ردة فعل من يشاهدك؟ بالتأكيد ستكون بنظرهم أسوأ إنسان في العالم.
هذا بالضبط ما يفعله الإعلام الغربي، إنه يركز فقط على مواضع الجرح التي نعاني منها جميعاً بسبب العادات و التقاليد البالية، و التي تكون في أغلبها ضد قيم و مباديء الإسلام، فبالتالي تظهر صورة الحجاب عند المتلقي الغربي كجزء من صورة الكبت و القهر الذي تعاني منه المرأة الشرقية..
لكن الواقع بالنسبة للحجاب يقول غير ذلك، نعم هناك ظلم و هناك حيف على المرأة في مجتمعنا المسلم، و لكن أنا مثلاً فتاة محجبة بقناعتي الكاملة، و فيه أعلن خضوعي لإرادة الله تعالى وحده و لن أسمح لأي رجل أن يجبرني على الزيادة على شروطه أو النقصان منها، و أكاد أجزم لك أنَّه لا توجد فتاة أعرفها على الأقل اجبرها أهلها على ارتداء الحجاب، و خصوصاً العراقيات، يعني إحنا بالعراق رغم معروفين بأنه هواية حالات تكون الأم محجبة و بناتها ما محجبات، لكن تلكه بنات بالعكس يتحجبون رغم أهاليهم ما موافقين، أو محجبات رغم أمهاتهم ما محجبات، و حتى اللي ما محجبة بيهم تعترف بإنه هي تتمنى الله يهديها و تتحجب، و تكاد لا تكون هناك حالات يكون بيها الأهل هم اللي يجبرون بناتهم ع الحجاب..

هناك 10 تعليقات:

البرجوازي العراقي يقول...

يابة اول شي حمد لله عل سلامة

ثانياً هسه ماراح اجاوب بهل لحظة لا من فرحي برجعتج اريد اشكر الله على رجعتج واني هسه بالصدفة شفت البوست مالتج.

وهسه اجاوب واهم شي لازم تعرفين انو وجود المدونة مالتج مهم لان المدونة مالتج هاي تعتبر ثورة في عالم التدوين العراقي لان تستخدمين اللهجة البغدادية بشكل صرف بيها يعني تعتبر مثال الى بدأ مدونات اخرى ايضا باللهجات الاخرى الموجودة بالعراق مثلا الموصل والبصرة والغربية.

واني هسه راح احتفل بالمدونة مالتي برجعتج وبعدين اجاوب.

الاحتفال يبدأ بهذه الثانية
عل سريع ...

شدة ورد بيضاء وصفراء من مدونتي الى مدونتج

الابيض رمز السلام والصحة
الاصفر رمز الحكمة والذكاء

واكيد انتي تعرفين فلسفة الورود بس اخاف احد يفسرها بغير معاني هههههه

وبالمناسبة ابارك رجعتج لكل قراء مدونتج المخلصين اللي منهم اخوية مصطفى العراقي ...

اما بالنسبة للاغنية الاسبانية هاي شفتها تنطي معاني قوية بموضوع الشوق وخليتها واني بالنسبة الي يعجبني اتعلم هواية لغات هذي هوايتي بس تبقى لغتي العربي موضع اعتزازي لانها لغة شعبي العراق اللغة الاولى للعراق.

البرجوازي العراقي

IRAQI SPIRIT يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قرأت عنوان المدونة كثيرا وأصبحت متحفزا لأرى جديد ما تكتبين لا من خلال ما قرأت في المدونة ولكن من كثر مطالبة البرجوازي وأخرين لك بالكتابة، وعندما رأيت تللك الأفكار تنسال مثل النسيم بأمثلة بسيطة وواضحة، بدا كأني أكلم رجاحة في التفكير وسعة في الرؤى تريد أن توضح مالبس وأن تناقش ولا تجدال، ورغبة في توضيح ما قرأت في الجدلية الرابعة(المرأة كيان عاقل وحرة في اختيارها لما تلبس، وطالما إنك رضيت بها كما هي أول الأمر فلا يحق لك أن تتدخل في لباسها مثلما إنها لا تتدخل في لباسك)، أين سيكون موضع ماطرحته في البداية عن وضوح الشرع وهو ألتزام وليس إلزام للإنسان بغض النظر عن جنسه، ألا ترين بأن هناك بعض نقاط التفاهم التي توجب الطرفين إن كان هناك تواد أن يلزم الطرف الأول ما يجب عليه من واجبات وكذلك ماله من حقوق ضمن نص العقد المبرم بين الطرفين الذي ينص غالبا بأن هذا الأرتباط بني على كتاب الله وسنة نبيه،وهو مالا يدع الشك بأنه سيكون هناك نوع من الإلزم لكلا الطرفين ولا يستوجب الجبر فالمرأة ليست سلعة يأخذها من محل أو عطار وأن كان بها عيب أو خلل (البضاعة لاترد ولا تستبدل)فهل صحيح بأنه أخذها كما هي وعليه أن يبقها كذلك فأين سماحة الدين في قول الدين النصحية....وكيف سيكون شكل لباس الرجل لا يرضي المرأة ويتداخل مع الشرع. المهم هو أن يعرف الطرفين أيا كانا ومهما أختلفت نوع العلاقة بينمها وتحت أي مسماً كان بأنه لا تكون هناك علاقة صحيحة إذا كان كل طرف يفعل مايراه صحيحا أو على هواه لأن هذا ما تعود عليه أو تربى عليه.
ولا أريد أن أكثر من الكتابة لأن هناك المزيد. وأرجو أن أسمع منك.
تقديري وأحترامي

mahmoudalrawi يقول...

السلام عليكم
وطالت غيباتكم
وكل عام وانت بخير

لكن تعليقي على المووضوع أنكما تمتلكان نوعين مختلفين من التفكير والتوجه ولا اعتقد انكما سوف تصلان إلى نتيجة ما دام الاساس مختلفا

ليتك لو اختصرت الموضوع
تعبت ولم اكمل كل الموضوع

IRAQI SPIRIT يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته خاتوت خانم ، لقد سبق وأن أرسلت تعليق قبل أكثر من أسبوع على موضوع الرد على موضوع البرجوازي العراقي ولكن لم أرى التعليق ولا الرد عليه ، فهل بسبب خلل فني ،أو يوجد مانع أخر.
تقبلي تقديري وأحترامي

IRAQI SPIRIT يقول...

السلام عليكم ورحمة الهه وبركاته خاتوت خانم ، لقد سبق وأن أرسلت تعليق قبل أكثر من أسبوع على موضوع الرد على موضوع البرجوازي العراقي ولكن لم أرى التعليق ولا الرد عليه ، فهل بسبب خلل فني ،أو يوجد مانع أخر.
تقبلي تقديري وأحترامي

Alaa Anees يقول...

هاي مالج خلك وهالكد كتبني. لعد لو قريحتج مفتوحة شلون؟ (حلوة هاي مال قريحتج مو بالل؟) ان شاء الله لاواهسج ولاكتاباتج تنكطع عنا

*الخاتــــIraqi Ladyـــووون* يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته على جميع المعلقين:

أعتذر عن التأخر في نشر تعليقاتكم، لأنه النت جان معلك عندي كلما أحاول أدخل للأكاونت، هذا هو السبب يا أخوية Iraqi Spirit.

يا هلا بيك يا برجوازي، و الله يسلمك و أشكر مشاعرك الطيبة، و ما ادري شكول الصراحة أخجلتم تواضعي (هو هو هو) أشو حاسة بريستيجي صاير اكبر من حجمه..

شدات الورد كلها مقبولة و اعتز بيها.. شكراً (-:

و الله هي شغلة تعلم اللغات حلوة، آني هم أحب أتعلم لغات
جاني فترة واهس قوي بالفرنسي، و لكن بعد فترة هم مزاجي تغير كالعادة و انكسر واهسي و تركته نهائياً، و يمكن حتى اللي تعلمته نسيته..

و الآن إلى القاريء الغامض، مصطفى هاي وينك؟ بس مد راسك كول هياتني p-:

*الخاتــــIraqi Ladyـــووون* يقول...

Iraqi Spirit و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته..

شرفت مدونتي المتواضعة، و شكراً لتعليقك، آني ما فهمت رأيك بالضبط، هل تقصد إنَّ الرجل يمكنه بدل إلزام زوجته أن ينصحها؟ ممكن ينصحها ليش لا؟ بس لا يحق له أن يجبرها..

محمود الراوي، و إنت بخير، حاولت الإختصار قدر الإمكان لكن لأنني كنت أناقش نقاط معينه فلازم ألتزم بيها..

علاء أنيس، أشكرك على تعليقك و مرحباً بيك قاريء للمدونة..

تقبلوا تحياتي

IRAQI SPIRIT يقول...

تحية طيبة.. ما قصدته بشكل بسيط هو أن هذه العبارة(وطالما إنك رضيت بها كما هي أول الأمر فلا يحق لك أن تتدخل في لباسها مثلما إنها لا تتدخل في لباسك)لا تتلائم مع طرح الشرع الذي تفضلت به ،وقد أوضحت ذلك في تعليقي الأول.
شكرا للمراجعة والرد

البرجوازي العراقي يقول...

عيني خاتونة اني جاوبت على المقال
بس اهم شي انريد انشوفج خلصتي من قضية الملل اللي عندج وانشالله ترجعين تسولفيلنا على اهم الاحداث لتنسين عندج قراء عددهم بالالاف ينتظرون كل جديد تكتبي.

نتشرف

البرجوازي العراقي

http://birjwazi.blogspot.com/2009/12/blog-post_07.html